إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

التحذير من كتاب " أنتيخريستوس" !.


التحذير من كتاب " أنتيخريستوس" !.


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

    فإن من أكثر الكتب التي تجد رواجًا عند طائفة كبيرة من الناس، المؤلفات التي تتناول الكلام في الغيبيات، وعلامات الساعة، والكلام عن المستقبل بعموم، وقد حققت مؤخرًا نجاحًا كبيرًا سلسلة حلقات الرافضي " عبد الله هاشم " التي عرفت باسم "القادمون"!(1)، والتي بناها على نظريات شيخه الدجال"حسين عمران"، وتناولت هذه السلسة الكلام عن" المسيح الدجال" و"ظهور المهدي"، لما في ذلك من ترسيخ لمعتقدات الشيعة الروافض  في هذا الباب، وهذا النجاح الذي حققته هذه السلسلة، دفع البعض لتحقيق نجاح مماثل!، والذي بالطبع يتبعه نجاح مادي!.

     فالأمر ميسور! .. فالباب مفتوح على مصراعيه أمام كل من أراد أن يحقق ثروة!، المهم أن يتناول الكلام عن أشراط الساعة وعلاماتها، وأن يكون صاحب لسان يستطيع من خلاله رسم صورة ذهنية للقارئ أو المستمع، مع سعة خيال، وشدة إقناع، وحسن تلبيس، ثم يغلف هذا كله في المنتهى..بهالة دينية !، فيقتبس جزءًا من آية أو حديث، ليوهم القارئ أو المستمع أن هذا الكلام كله وحي من عند الله ـ تعالى ـ لا يقبل نقاش أو جدال!!.

     وقد هالني في الفترة الأخيرة  كتاب  " أنتيخريستوس" !، إذ وصلت طباعته إلى الطبعة الحادية عشر!، وهذا معناه أنه وصل طائفة عظيمة من المسلمين.
     فرأيت أن أتناوله بشيء من النظر حتى يعلم الناس حقيقة هذه المؤلفات التي تدفع بها دور النشر إلى السوق غير مهتمة إلا بالعائد المادي.
      يتكلم مؤلف الكتاب  عن " المسيح الدجال" ، حتى أنه سمى الكتاب باسمه "أنتيخريستوس"!، ثم زعم أنه كل ما سيذكره في كتابه حق لا مرية فيه، عرف أكثره عندما انخرط في الماسونية، وارتقى فيها درجة عالية!، وأن إفشاء هذه الإسرار ستكون سببًا في قتله!!.
     ثم ذكر بعض الحقائق التاريخية عن اليهود ومكرهم ومؤامراتهم، وصراع  المسلمين معهم، واتفاق نصارى الغرب مع اليهود على حرب أهل الإسلام ـ وإن كان في بعض ما ذكر نظر ـ  إلا إنه لو كان توقف عن هذا الحد، لكان حسنًا، ولشكرنا له صنيعه، فليس بنينا وبينه خصومة شخصية، ولكنه تجاوز الحد، وتعرض لبعض مسائل الدين، الذي يتقرب به الناس لرب العالمين.

     فالمؤلف ـ عفا الله عنه ـ طاش قلمه .. فذكر عدة أمور تخالف ما عليه عقيدة أهل الإسلام، منها : في (ص / 303) : " أن التوراة أملاها الله لموسى "(2).
 والذي عليه معتقد أهل الإسلام أن التوراة كتبها الله بيده. ثم لم يكتف المؤلف بهذا، بل وصف موسى ـ عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ـ بأنه اشتهر بسرعة الغضب، وكأنه دس أحدهم له عقيدة سيد قطب ـ قبحه الله ـ في كليم الرحمن ـ عليه السلام ـ .

    ثم أتى بشيء غاية في العجب، فذكر في (ص/ 301 وما بعدها ) :  آيات من سورتي "الأعراف" و "طه"، والتي فيها سؤال بني إسرائيل لموسى أن يجعل لهم إلهًا يعبدونه كما للقوم الذي مروا عليهم آلهة!، وحوار موسى مع هارون ـ عليهما السلام ـ حول عبادة بنو إسرائيل للعجل في غيابه، وسؤال موسى ـ عليه السلام ـ للسامري عن علة صنعه للعجل؛ فتجده يذكر لفظ الآية  كما هي في المصحف، ولكن يستبدل كلمة أو يزيد كلمة!.
    فقلت: لعله ذكر لفظ التوراة!، فرجعت إلى التوراة فلم أجد من ذلك شيئا، فضلًا عن كون التوراة تزعم أن صانع العجل كان هارون، وليس السامري!.
ففعل المؤلف لا يوصف إلا بالتلاعب بكتاب الله، ولا أزيد!.

    ثم ذكر المؤلف عدة تخرصات منها: في (ص/  294): " أن المسيح الدجال ولد من أمرآة يهودية أحبلها إبليس!، وذلك قبل زمن موسى ـ عليه السلام ـ!.
     وهذا الذي ذكره المؤلف لا يوجد عليه دليل في دواوين أهل الإسلام الصحيحة، بل في صحيح مسلم خلاف ذلك، فإن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ شك هو وأصحابه في غلام يهودي كان يعيش في المدينة أنه هو الدجال، فهل كان يخفى عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن الدجال كان ابنا لإبليس، حتى يظن في "صافي ابن صيادٍ" هذا الفتى اليهودي أنه الدجال؟!   

   وفي (ص/ 295): زعم "أن الذي  تولى تربية " المسيح الدجال" في صغره، كان الملك "جبريل" عظيم الملائكة.. وكان يطعمه ويسقيه.. لبنًا وعسلًا وسمنًا!".
   ولم يذكر  المؤلف دليلًا على هذا الكلام(3)، إذ لا يوجد في الكتاب أو السنة ما يؤيد كلامه؛ وهذا الذي ذكره من الغيب الذي لا يعرف إلا بالوحي، وبالطبع المؤلف لا يدعي أن جبريل ـ عليه السلام ـ أخبره بذلك!، فليس أمامه إلا الثانية، وهي: أن يكون المؤلف كان حاضرًا معهما في الكهف وشاهد بأم عينيه إطعام جبريل ـ عليه السلام ـ للدجال .. اللبن والعسل والسمن!.

   وفي (ص/ 303): زعم "أن "المسيح الدجال" هو "السامري"!، وأنه سيقوم  بإحياء الموتى عند ظهوره في أخر الزمان بنفس الطريقة التي أحيا بها العجل في زمن موسى، وذلك باستخدام  أثر فرس جبريل ـ عليه السلام ـ !!.
وزعم في (ص/ 305): أن الدابة "الجساسة" التي ذكرها الله ـ سبحانه ـ في القرآن (4)، وذكرها الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في حديث طويل في صحيح مسلم، أنها من قبيلة من الشياطين تسكن غابات الأرض كلها!، يطلق عليها أهل هذا العصر اسمًا عجيبًا، وهو: "ذو القدم الكبيرة".. أو Big Foot "!!.
وأنها تعيش مع الدجال في جزيرة أسمها "جزيرة الثعبان" في بحر اليمن!!.
وأن الدجال سيمكث في كل قرية يمر بها أربعين يومًا؛ هكذا "في كل قرية" ، وليس في الأرض بعموم.

   إلى غير ذلك من المعلومات الحصرية التي لم يقف عليها قبل المؤلف أحد، والتي أكتسبها من  مكانته الرفيعة التي وصل إليها في الماسونية!(5)، وأن إفشاء هذه المعلومات ستكون سببًا في قتله!!.

    فالخلاصة: الكتاب ليس فيه إلا دجل وتخرصات، مع بعض الحق بالطبع؛ وهذه طريقة السحرة والدجاجلة من قديم، يأتي أحدهم بالكلمة من الحق، فيخلط معها مائة كذبة، فيروج لكل هذا الكذب، بكلمة الحق الوحيدة التي معه.
     وحتى المواضع التي لم تسعف المؤلف فيها " الحبكة الدرامية"!، ولم يجد لها مخرجًا، كالجواب عن من الذي قيد "الدجال" في الكهف بهذه الطريقة وهو بكل هذه القوة؟، اكتفى بقوله: " هذه قصة ليس من حقي أن أخبرك عنها"!. [انظر ص / 306].

    وأخيرًا أنبه:أنه ليس لنا شأن بنية المؤلف أو إخلاصه، فهذا أمر بينه وبين خالقه، ولكن المسألة لا تتعدي محاولة لتسليط الضوء على ظاهرة أصبحت تفسد عقائد الناس، وتشغل شباب المسلمين عن تعلم صحيح الدين، وتربطهم بالخرافة والمخرقة.
    وهذا الكتاب ليس إلا أنموذجًا للكتب التي تدفع بها دور النشر إلى السوق مستغلة شغف الناس لمعرفة الغيبيات، والتطلع للمستقبل، ولو أرادوا بالناس خيرًا لنشروا العلم الصحيح القائم على الكتاب وصحيح السنة، ولوقفوا حيث وقف من سبقنا من سلفنا الصالح.
    قال تعالى: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجعَل لَّهُ مَخرَجَاً وَيَرزُقهُ مِن حَيثُ لاَ يَحتَسِبُ وَمَن يَتَوَّكَّل عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسبُه} [الطلاق : 2 ـ 3].
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وكتب
أبو صهيب وليد بن سعد
القاهرة  15 / ربيع أول / 1438
14 / 12 / 2016

الهامش ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): أقر "عبد الله هاشم" بتشيعه ورفضه في الحلقة الأولى من سلسلة (المرحلة الثالثة).
(2): المؤلف إذ ذكر نبيًا من أنبياء الله ـ تعالى ـ لا يصلي عليه ولا يسلم، وإنما يكتب: قال النبي "موسى"، قال النبي "داود" ، وهكذا...
(3): لم يذكر المؤلف من أول الكتاب إلى أخره أي مصادر اعتمد عليها.
(4): قال تعالى: { وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ} [النمل : 82].
(5): زعم المؤلف  في (ص / 269) ، أن هناك فرق بين اليهود والصهاينة، حتى أن الصهاينة علي الصحيح لا تنسب إلى اليهود، وذلك لأنهم من سبط شرير، وهو السبط الثالث عشر لبني إسرائيل!!.

الأربعاء، 2 نوفمبر، 2016

الأمن في الأوطان

الأمن في الأوطان

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعد، أما بعد:
           قال الله تعالى: { وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ }[ إبراهيم : 7 ].
     فنعم الله ـ عز وجل ـ التي تفضل بها علينا بكرمه وجوده ـ سبحانه ـ ، هذه النعم التي لا تُعد ولا تحصى، والتي نتنعم فيها بلا ثمن أو مقابل، هذه النعم باقية متصلة؛ بل قابلة للزيادة شريطة = الشكر عليها وعدم الكفر بها، إذ أن كفر النعمة والجحود بها من أسباب زوالها، وشكرها من أسباب زيادتها ونموها.

   ونعم الله ـ عز وجل ـ ضربان: نعم نفع، ونعم دفع.
نعم النفع : هي وصل إلينا وتفضل به الرب علينا من ملذات الدنيا.
نعم الدفع: هي ما صرفه الله عنا من الآفات والبلايا والمصائب.
فيشكر الله ـ عز وجل ـ على كل حال، يشكر على ما تفضل به علينا، ويشكر على ما صرفه عنا.
      وتُعدّ نعمة "الأمن في الأوطان" من أعظم نعم الله ـ عز وجل ـ التي يتوجب على العباد شكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ عليها، وعدم الكفر بها، بيد أن أكثر الخلق يَغفل عن شكرها، بل منهم من جحدها!، وقد قيل: "نعمتان مجحودتان الأمن في الأوطان، والصحة في الأبدان".
     وشكر هذه النعمة يكون: بالإيمان بالله ـ عز وجل ـ ومداومة العمل الصالح، قال الله تعالى : {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور : 55].
       فهذا وعد من الله ـ عز وجل ـ ، باستخلاف أهل الإيمان = الذين رضوا بالله ربًا، وبالإسلام دينًاـ وبمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ رسولًا، وعملوا صالحًا، بأن يُستَخلفوا في الأرض، وأن يُمكن لهم دينهم الذي ارتضاه الله لهم، وأن يُبَدلَ الله خوفهم أمنًا؛ وذلك لأنه لا تستقيم لهم حياة، ولا يهنأ لهم عيش، مع الخوف وسلب الأمن، ولذلك لما دعا خليل الرحمن إبراهيم ـ عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ـ  للبلد الحرام ـ مكة ـ زادها الله شرفًا ـ قدم طلب الأمن على طلب الرزق، قال سبحانه: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِر}. [ البقرة: 126].
       وقد استجاب الله ـ عز وجل ـ  لدعائه، فجعل البيت الحرام، حرما آمنًا ومثابة للناس، قال تعالى: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا} [ البقرة: 125]، وحتى أصبحت مكة تعرف فيما بعد بالبلد الأمين، قال تعالى: {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وَطُورِ سِينِينَ وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ}[ التين 1 : 3 ].
         فقدم إبراهيم ـ عليه السلام ـ طلب الأمن على طلب الرزق = لأنه بالأمن:  تأمن السبل والطرق التي تنقل فيها الأرزاق والثمرات، وبضياع الأمن تفسد السبل، ويتسلط عليها أهل البغي والعدوان، فيُتعدى على الأرزاق والأموال والأنفس، وتُنتهك الأعراض.
هذا؛ وإنك لن تجد أناسا في رغد من العيش، وسعة في الرزق، وراحة بال، وقد سلبوا الأمن.
          وقد امتنَّ الله ـ عز وجل ـ على قريش حال كفرهم بنعمة الأمن، قال تعالى: {لإِيلاَفِ قُرَيْشٍ إِيلاَفِهِمْ رِحْلَةَ الشتاء والصيف فَلْيَعْبُدُواْ رَبَّ هذا البيت الذي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ}. [قريش 1 : 4 ].
فلولا الأمن الذي أنعم الله به على قريش، لاستباحت العرب أعراضهم، وضاعت تجارتهم، وفسدت معيشتهم.
        وهذه هي النتيجة الوحيدة لكفر هذه النعمة العظيمة ـ نعمة الأمن ـ،  قال تعالى: { وَضَرَبَ الله مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ ءَامِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ الله فَأَذَاقَهَا الله لِبَاسَ الجوع والخوف بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ } [ النحل : 112 ] .
           والعجب العجيب، والنبأ الغريب .. أننا نجد سماسرة السياسة، وعشاق الفتن والثورات، يكفرون بهذه النعمة، بل ينمون في الناس الكفر بها، والتنكر لها، بزعم رفع الظلم عن الناس، وتقاسم الثروات!،ومطالبة المساواة بين البشر!، بأن يكون الجميع أغنياء!!.
         وهذا أمر تأبه الحكمة الإلهية، فالله ـ عز وجل ـ لم يخلق الناس على درجة واحدة، بل خلقهم وبينهم تفاوت وتفاضل، قال تعالى: {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}. [ الزخرف : 32 ].
       فمن حكمة الرب ـ تبارك وتعالى ـ هذا التفاضل الذي يكون بين العباد في الأرزاق والأعمار والأفهام والذرية وغير ذلك، لكي ينتفع الناس بعضهم ببعض؛ وهذا التفاوت والتفاضل سنة كونية قدرية، لا يستطيع أحد من أهل الأرض البتة تبديلها أو تحويلها بوجه من الوجوه. 
قال تعالى : { وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلى بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ} . [ النحل : 71].
وقال سبحانه: { انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا}. [الإسراء : 21].
وقال تعالى: { إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كانَ بِعِبادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا} [ الإسراء : 30].
وقال عز وجل : {اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ} . [ الرعد : 26 ].
ومعني قوله تعالى : { وَيَقْدِرُ} أي : وَيُضَيِّقُ الرِّزْقَ عَلَى مَنْ يَشَاءُ.
     فمن حكمة الرب العليم بأحوال عباده، وما جبلت عليه نفوسهم، وما يصلحهم، وما يليق بكلٍ منهم، ظهر هذا التفاوت والتفاضل بينهم؛ وهذا ملكه ـ سبحانه ـ يفعل فيه ما يشاء، لا يُسأل عما يفعل، وهم يسألون.
وحتى هذا التفاضل يوجد بين رسل الله ـ عز وجل ـ ، قال سبحانه: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ}. [ البقرة : 253 ].
    فالذين يتاجرون اليوم بآلام المسلمين ومعاناتهم، وإيهامهم بأن سلوك سبل التغير الغربية الصليبية من المظاهرات!، والاعتصامات!، والعصيان المدني!، سيأتي بمزيد من الرفاهية وسعة في الرزق، هؤلاء يجرون الأمة إلى حتفها، وتسلط الأعداء عليها؛ إذ هم يعاندون الحكمة الإلهية، والناموس الكوني.
      وما بهذا أمرنا. فإن ما عند الله لا يُنال بمعصيته، ولن يُنال ما عند الله بإتباع سنن الذين كفروا، ونسبوا لله الصاحبة والولد!! سبحانه وتعالى وعز وجل.
 والذي يتنعم فيه الغرب الصليبي اليوم، إنما هو فتنة لهم، ومكر من الله بهم، قال تعالى : { فَلَمَّا نَسُوا ما ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَيْهِمْ أَبْوابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ} . [الأنعام : 44].
      بل أن أكثر الرفاهية الغربية اليوم، حصيلة ما سُرق ونُهب من ثروات علمية ومادية كانت في ديار المسلمين، والذي من أجلها ما زالت تُزرع الفتن والقلاقل بين أبناء أهل الإسلام وحكوماتهم، حتى يهيجوا ويثوروا ويخرجوا ليخربون بيوتهم بأيديهم!، لتكون حصيلة ذلك: إسراع حلم اليهود من امتلاك الأرض من النيل إلى الفرات ـ من مصر إلى العراق ـ  ، من خلال طريقتهم في تدمير الدول؛ وذلك بابتداع طريقة  تؤثر على الحكومة، وطريقة تؤثر على معنويات الشعب. والطريقتان تهدفان إلي غرض واحد، وهو تفتيت الدول بزرع الفتن بين أبنائها حكاما ومحكومين،وهو ما يُعرف بسياسة "فرق تَسد"؛ وقد اقترب يهود من تحقيق حلمهم.
 أما الشباب الثائر الذي شحنه سماسرة السياسة بالأفكار الثورية الغريبة،  فستضعف دولته، وتذهب قوته = وتصبح فريسة لأعداء الدين، من يهود ونصارى ، ثم يَذهب من بين أيديهم غنيمة باردة للغرب الصليبي الذي كانوا يحلمون أن يعيشوا معيشتهم!!، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

    والذي يتوجب على المسلم في طلبه للرزق، إتباع السبل الإسلامية الصحيحة التي جاءت بها الشريعة المحمدية .
فيصحح إيمانه بربه ومعبوده ـ سبحانه وتعالى ـ  ويتقيه، ويجتنب محارمه، ويعلم أنه هو الرزاق، وهو الملك، وهو الذي بيده الأمر كله .
قال تعالى: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}. [ الأعراف : 96].
وقال سبحانه: { وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَالْإِنْجِيلَ وَما أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ}. [سورة المائدة : 66].
وقال عز وجل: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا}. [الطلاق 2: 3].
فالإيمان بالله ـ عز وجل ـ وبصفاته، وبتقواه، واجتناب محارمه، يُستجلب الرزق.
          وكذلك يُستجلب الرزق باستغفار الرب الغفور التواب ـ عز وجل ـ والإنابة إليه؛ فإنه ما حُرمَ العبد الرزق إلا بسبب المعصية، فإنه ما نزل بلاء إلا بذنب، وما رفع إلا بتوبة، فيستغفر العبد ربه مما قدمت يداه، حتى يتوب الله عليه.
       فالاستغفار من أسباب جلب الرزق، وبهذا وصى الأنبياء قومهم،  قال نوح ـ عليه السلام ـ لقومه: { فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْرارًا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهارًا }. [نوح 10 : 12].
 وقال هود ـ عليه السلام ـ لقومه : { وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ} [هود : 52] ، وكذلك قال نبينا – صلى الله عليه وسلم - : {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ}. [هود: 4].
ويُستجلب الرزق أيضًا بالعمل الصالح، قال الله تعالى: { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} . [النحل: 97].

      هذا؛ ولو تأمل العبد فيما رزقه الله، وأنعم به عليه، وعرف حقيقة الدنيا، وعلم أن منتهى ملذات الدنيا الأمن والعافية؛ لطمئن قلبه، وسكنت نفسه،  وارتاح باله، يقول نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ((من أصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها )) [ رواه البخاري في الأدب المفرد، والترمذي في جامعه وحسنه، ووافقه الألباني].
ومعنى الحديث: أن من أصبح "أمنا في سربه": أي في نفسه وأهله، " معافى في جسده": أي صحيح غير مريض، "عنده قوت يومه": طعام هذا اليوم الذي أصبح فيه، "فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها": أي جمعت له ملذات الدنيا جميعًا. 
     كما أن الغنى، ليس غنى المال على الحقيقية، بل غنى النفس والقلب، وهما مما يعجز المال عن شراءهما، يقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ((ليس الغنى عن كَثرة العَرَضِ ، ولكن الغنى غنى النَّفس)) . [متفق على صحته].
ومعنى" كَثرة العَرَضِ" : أي حطام الدنيا.       

فمن ابتلي في الدنيا، فضيق عليه في رزقه، أو نزل به بلاء في بدنه، أو حرم الولد، فليرجع إلى ما أسلفنا من السبل الإسلامية لصحيحة، من تصحيح الإيمان بالله، والتوكل عليه، والاستغفار والإنابة، ومداومة العمل الصالح، والصبر، والقناعة، فالأمر كله بيد الله.
 عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : غلا السعر على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا : يا رسول الله سعر لنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن الله هو المسعر القابض الباسط الرازق وإني لأرجو أن ألقى ربي وليس أحد منكم يطلبنني بمظلة بدم ولا مال )) . [رواه الترمذي وأبو داود وغيرهما، وصححه الألباني].
ومعنى (( إن الله هو المسعر )) : هو الذي يزيد من قيمة الأشياء ومكانتها وتأثيرها، أو ينقصها فترتفع أسعارها  أو ترخص على ما تقتضيه حكمته وعلمه.
قال رسول صلى الله عليه وسلم: ((طوبى لمن هدي للإسلام، وكان عيشه كفافًا وقنع)). [رواه الحاكم والترمذي وصححه، ووافقهما الألباني].
وفي رواية ابن ماجة بسند صحيح: ((قد أفلح من هدي إلى الإسلام ، ورزق الكفاف، وقنع به)).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( انظروا إلى من أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم)).[رواه مسلم].
ويقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ:  (( عجبا لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء، صبر فكان خيرا له )).  [رواه مسلم].

قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله : ((فهذا الحديث يَعمُ جميعَ أَقضيتِه لعبده المؤمن، وأنها خير له إذا صبر على مكروهها وشكرَ لمحبوبها، بل هذا داخلٌ في مسمى الإيمان، فإنه كما قال السلف: الإيمان نصفان، نصفٌ صبر، ونصفٌ شكر)). [جامع المسائل 1 / 165 دار عالم الفوائد].
      فطلب الرزق والسعي لتحصيله، له سبل وطرق بينتها الشريعة الإسلامية، بعيدًا عن فقه أبالسة المبتدعة، وسماسرة السياسة، الذين يجرون بلاد الإسلام إلى الفوضى وضياع الأمن، ولكن هكذا الفتن تكثر فيها الدجاجلة ، كما قال الجبرتي ـ رحمه الله ـ .
        فعلى المسلم أن يَتجنب الفتن والفوضى، ولا يُعرض بلاده للخراب والدمار، ويساعد في تسلط الأعداء عليها، وأن يتعظ بغيره، ويتأمل قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( السفر قطعة من العذاب )). [متفق عليه]، وهذا في حال رجل ألجَأته الضرورة للسفر، ففارق بيته وأهله، مدة من الزمن .. طالت أو قصرت، ثم سيعود أليهما في المنتهى، ومع ذلك فهو في عذاب؛ فما بالك بالذي شرد من بلده وانتهكت محارمه، وربما فقد بعض أبناءه وأهله؟
وكل ذلك بسب مخالفته لسنة أهل الإسلام، وإتباع سنن المغضوب عليهم والضالين.


         هذا؛ وقد حذرنا الله ـ عز وجل ـ في كتابه الكريم، من عاقبة الخوض في الفتن، فقال:  {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ}. [الْأَنْفَال: 25].
وأسأل الله ـ عز وجل ـ أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحفظ علينا أوطاننا، وأن يبارك لنا في أرزقنا، وأن يرزقنا الشكر والرضا، وأن يوفق ولاة أمر المسلمين لإتباع السنة، ويرزقهم البطانة الصالحة. 
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
وكتب
أبو صهيب وليد بن سعد

القاهرة 28 / محرم / 1438
29 / 10 / 2016



الأربعاء، 28 سبتمبر، 2016

نُكت في السفر


نُكت في السفر(1) ...

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:
فتختلف مقاصد الناس في السفر، فمن الناس من يُسافر للعمل، ومنهم من يُسافر  لزيارة الأقارب وصلة الأرحام، ومنهم من يسافر لغرض العبادة لأداء حج أو عمرة، ومنهم من يسافر للترويض والتنزه، وتتبقى للسفر أحكامه في الكتاب والسنة مهما اختلفت غايات الناس منه.
ومن أحكام السفر التي ينبغي للمسلم تعلمها:

أولا: قصر الصلوات الرباعية إلى ثنائية
قال تعالى: { وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِى الأرض فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصلاة إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الذين كَفَرُواْ } [ النساء : 101 ]


فظاهر الآية قصر صلاة السفر على خوف الفتنة من الكفار، في أن يمنعوا المسلمين من إتمام صلاتهم؛ ولكن هذا الشرط مرتفع بسنّة الرسول ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ التي أخبر بها عن ربِّه، فإن عُمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ  أشكل عليه هذا القيد، فسأل النبي صلّى الله عليه وسلّم عن ذلك؟ فقال النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ: "إنَّها صدقةٌ، تصدَّقَ اللهُ بها عليكم، فاقبلوا صَدَقَته". [أخرجه مسلم]، فصارت إباحة القصر في الأمن صدقةٌ تصدَّق الله بها علينا. [الشرح الممتع (2 / 196 . دار العقيدة ) العثيمين].
وعن ابن عباس رضي الله عنه: "أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خرج من المدينة إلى مكة لا يخاف إلا الله رب العالمين فصلى ركعتين". [رواه الترمذي وصححه ووافقه الألباني في الإرواء].
وعند مسلم عن ابن عباس، قال : " إن الله فرض الصلاة على لسان نبيكم صلى الله عليه وسلم، على المسافر ركعتين، وعلى المقيم أربعا، وفي الخوف ركعة ".
وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، قالت : " فرض الله الصلاة حين فرضها، ركعتين ركعتين، في الحضر والسفر، فأقرت صلاة السفر، وزيد في صلاة الحضر ". [متفق على صحته].
فالسنة في السفر أن تُقصر الصلوات الرباعية كالظهر والعصر والعشاء إلى ركعتين، ويصلى المغرب على هيئته ثلاثَ ركعات، والفجر ركعتين.
هذا؛ ولم يحفظ عن النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ أنه صلّى أربعًا في سفر قط، بل في كل أسفاره الطويلة والقصيرة كان يصلي ركعتين.
قال ابن عمر رضي الله عنهما: "إنِّي صَحِبتُ رسولَ الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ في السَّفَرِ، فلم يَزِدْ على ركعتين حتى قَبَضَهُ اللهُ، وصَحِبتُ أبا بكرٍ؛ فلم يَزِدْ على ركعتين حتى قَبَضَهُ اللهُ، وصَحِبتُ عُمَر فلم يَزِدْ على ركعتين حتى قَبَضَهُ اللهُ، ثم صَحِبتُ عثمان فلم يَزِدْ على ركعتين حتى قَبَضَهُ اللهُ". [أخرجه مسلم].
قلت: ويستثنى من هذا حالة واحدة، وهي: أن يأتمَّ المسافر بمقيم، فحينئذ يُصلى الصلاةَ رباعية ولا يقصرها.
عن موسى بن سلمة الهُذلي ، قال : سألت ابن عباس : كيف أصلي إذا كنت بمكة ، إذا لم أصل مع الإمام ؟ فقال : " ركعتين سنة أبي القاسم ـ صلى الله عليه وسلم ـ". [رواه مسلم].
وعنه، قال : كنا مع ابن عباس بمكة ، فقلت : إنا إذا كنا معكم صلينا أربعا، وإذا رجعنا إلى رحالنا صلينا ركعتين . قال : " تلك سنة أبي القاسم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ". [رواه أحمد، وصححه الألباني في الإرواء].
وعنه أيضًا ، قال : سألت ابن عباس " عن الصلاة، بالبطحاء إذا فاتتني الصلاة في الجماعة فقال : ركعتين تلك سنة أبي القاسم ـ صلى الله عليه وسلم ـ".[رواه أحمد بسند صحيح].
وروى البيهقي بسند صحيح عن أبى مِجْلَزٍ قال: " قلت لابن عمر: المسافر يدرك ركعتين من صلاة القوم (يعنى المقيمين) أتجزيه الركعتان أو يصلى بصلاتهم؟ قال: فضحك وقال: يصلى بصلاتهم ".
وعليه: إن صلى المسافر في جماعة إمامهما مقيم، فيصلي بصلاة الإمام المقيم ـ صلاة تامة غير مقصورة ـ لقول النبي- صلى الله عليه وسلم-: "إنما جعل الإمام ليؤتم به"؛ أَمَّا إِنْ قُدم المسافر للإمامة، فإنه يُصلي قصرًا، ولا يزيد عن ركعتين إن كانت الصلاة رباعية، ثم يَتشهد ويُسلم، ثم يقول لمن خلفه من المصلين: " أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر"، فقد صح عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ كما أخرجه الإمام مالك في موطئه، عندما صلى عمر بالناس في مكة قصر الصلاة، ثم قال: " أتموا صلاتكم فإنا قوم سفر"، وقد رويت هذه اللفظة عن رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ بإسناد ضعيف لا يصح.

ثانيًا: المسافة التي يبدأ منها قصر الصلاة وجواز الفطر:
أخرج مسلم في صحيحه عن شعبة عن يحيى بن يزيد الهُنائي، قال : سألت أنس بن مالك، عن قصر الصلاة، فقال : " كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا خرج مسيرة ثلاثة أميال، أو ثلاثة فراسخ - شعبة الشاك - صلى ركعتين ".
قلت: والميل من الأرض هو: نهاية ما يدركه البصر حتى تميل الأرض، وقالوا : هو المسافة التي لا تُحدِد بها الواقف رجلًا أو امرأة ، أو قادم أو ذاهب.[ شرح الشيخ محمد سعيد رسلان للشرح الممتع].
وهو بحساب الناس اليوم كيلو و60 % من الأمتار .
والفرسخ: قدروه بثلاثة أميال، فتكون مسافة السفر التي تقصر فيها الصلاة: (76 كيلو مترا)  إن كانت ثلاثة فراسخ، أو حوالي (خمس كيلومترات) إن كانت ثلاثة أميال.
بيد أن حديث أنس ـ رضي الله عنه ـ حكاية حال، وليس حكما شرعيا، والصحيح ما قاله الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في شرحه الممتع على زاد المستقنع، وقد سبقه بهذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية: "أنه لا حد للمسافة وإنما يرجع في ذلك إلى العرف" . اهـ
وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: " إني لأسافر الساعة من النهار وأقصر". [وإسناده صحيح كما قال الحافظ فى " الفتح " (2/467)].
وعن نافع عن ابن عمر: " إنه كان يقيم بمكة فإذا خرج إلى منى قصر " [وإسناده صحيح أيضًا] .
وقال الثوري: سمعت جبلة بن سحيم سمعت ابن عمر يقول: " لو خرجت ميلًا قصرت الصلاة " [ذكره الحافظ وصححه].
قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في إرواء الغليل بعد أن أورد هذه الآثار وصححها (3/ 19): "وهذه الآثار عن ابن عمر أقرب إلى السنة،  والله أعلم".
وقال في الصحيحة : "قد دلت هذه الآثار على جواز القصر في أقل من المسافة التي دل عليها الحديث، وذلك من فقه الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ، فإن السفر مطلق في الكتاب والسنة، لم يقيد بمسافة محدودة كقوله تعالى: { وَإِذَا ضَرَبْتُمْ في الأرض فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُواْ مِنَ الصلاة إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الذين كَفَرُواْ }  الآية .
وحينئذ فلا تعارض بين الحديث وهذه الآثار، لأنه لم يَنف جواز القصر في أقل من المسافة المذكورة فيه، ولذلك قال العلامة ابن القيم في " زاد المعاد في هدي خير العباد " ( 1 / 189 ) : " ولم يحد ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأمته مسافة محدودة للقصر والفطر، بل أطلق لهم ذلك في مطلق السفر والضرب في الأرض، كما أطلق لهم التيمم في كل سفر، وأما ما يروى عنه من التحديد باليوم أو اليومين أو الثلاثة، فلم يصح عنه منها شيء البتة، والله أعلم .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :" كل اسم ليس له حد في اللغة ولا في الشرع فالمرجع فيه إلى العرف فما كان سفرًا في عرف الناس، فهو السفر الذي علق به الشارع الحكم "، وقد اختلف العلماء في المسافة التي تقصر فيها الصلاة اختلافًا كثيرًا جدًا ، على نحو عشرين قولًا، وما ذكرناه عن ابن تيمية، وابن القيم أقربها إلى الصواب، وأليق بيسر الإسلام، فإن تكليف الناس بالقصر في سفر محدود بيوم أو بثلاثة أيام وغيرها من التحديدات، يستلزم تكليفهم بمعرفة مسافات الطرق التي قد
يطرقونها، وهذا مما لا يستطيع أكثر الناس، لاسيما إذا كانت مما لم تطرق من قبل" . اهـ [السلسلة الصحيحة ( 1 / 257 )].
وقال الشيخ محمد صالح آل عثيمين في الفتاوى: " وأما المسافة فما وجدنا فيها شيئًا معينًا أيضًا، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية : ما عَيَّن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأمته المسافة.
ولم يكن في ذلك الوقت المسَّاحون الذين يقولون: هذا كيلو، وهذا أكثر، وهذا أقل، والعلماء الذين قدروا المسافة بأذرع أو أكيال أو أميال ليس عندهم دليل، ثم هم قدَّروها -رحمهم الله- بالذراع، والشبر، والإصبع، وشعرة البرذون- معناه: الحصان  ـ أنَّني أنا إذا صرتُ هنا، والصاحب الذي بيني وبينه ذراع هناك، نقول: هذا مسافر، وأنا غير مسافر! مَن يقول هذا؟! فأقرب الأقوال: أنه يُرْجَع فيه إلى ما سماه الناس سفراً، وشدوا الرحال له، هذا هو السفر، وما ليس كذلك فليس بسفر". اهـ
قلت : فخلاصة المسألة راجعة إلى عرف الناس، إذ لا دليل صريح على تحديد مسافة قصر الصلاة. فما كان في عرف الناس سفر فهو سفر، ولهذا ترى الناس اليوم تذهب إلى المدن الجديدة، وبعضها يتجاوز ال 76 كيلومتر، وقد خرجوا إلى الصحراء وفارقوا العمران، ومع ذلك لا يَعتبر الناس أن هذا سفرٌ, والله أعلم.

ثالثًا: تحديد الوقت الذي ينتهي معه قصر الصلاة في السفر.
قالوا: إن المسافر إذا تجاوز سفره أربعة أيام أتم الصلاة، وإذا لم يتجاوز أربعة أيام قصر الصلاة، واستدلوا بأن النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ  قدم مكة في حجة الوداع يوم الأحد الرابع من ذي الحجة، وأقام فيها الأحد والإثنين والثلاثاء والأربعاء، وخرج يوم الخميس إلى مِنَى، فأقام في مكة أربعة أيام يقصر الصلاة. [ رواه البخاري ومسلم].
قال الشيخ آل عثيمين ـ رحمه الله ـ : " لا دليل على التحديد بأربعة أيام، لأن بقاء النبي صلّى الله عليه وسلّم في مكة أربعة أيام وقع مصادفة لا تشريعًا، وهذه قاعدة؛ ولهذا لا يُسن للحاج إذا دفع من عرفات إلى مزدلفة أن يَنزل في الطريق، ثم يبول، ثم يتوضأ وضوءًا خفيفًا، لأن هذا وقع منه ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ على سبيل الاتفاق [رواه مسلم]؛ وأيضًا كيف نقول: من نوى الإِقامة ستًا وتسعين ساعة ( وهي مقدار الأربعة أيام بالساعات) فله أن يقصر، ومن نوى الإِقامة ستًا وتسعين ساعة وعشر دقائق فليس له أن يقصر!؛ لأن الأول مسافر والثاني مقيم!، أين هذا التحديد في الكتاب والسنّة؟!، والصلاة كما نعلم أعظم أركان الإِسلام بعد الشهادتين فكيف نقول للأمة: إنَّ هذا الرجل الذي نوى إقامة ست وتسعين ساعة وعشر دقائق لو قصر لكانت صلاته باطلة؟ فمثل هذا لا يمكن أن يُترك بلا بيان، وتَرك البيان في موضع يحتاج إلى بيان يُعتبر بياناً، إذ لو كان خلاف الواقع والواجب لبُين، وعلى هذا فنقول: إن القول الراجح ما ذهب إليه شيخ الإِسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ من أن المسافر مسافر ما لم ينوِ واحدًا من أمرين:
1 ـ الإِقامة المطلقة.                   2 ـ أو الاستيطان". اهـ  [الشرح الممتع 2/ 207 : 208].
هذا؛ وقد أقام النبي ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ مددًا مختلفة يَقصر فيها الصلاة، "فأقام في تبوك عشرين يومًا يقصر الصلاة". [أخرجه الإمام أحمد وأبو داود وصححه الألباني].
وعن ابن عباس"وأقام في مكة عام الفتح تسعة عشر يوماً يقصر الصلاة" .[رواه البخاري].
"وأقام في مكة عام حجة الوداع عشرة أيام يقصر الصلاة، لأن أنساً ـ رضي الله عنه ـ سئل كم أقمتم في مكة ـ أي: في حجة الوداع ـ قال: أقمنا بها عشرًا". [متفق على صحته].
فالصحيح أنه لا يوجد تعين لفترة قصر الصلاة، فما دام المسافر خارج أرضه التي فيها بيته وأهله، ولم ينوِ الاستيطان في بلد جديد، فهو مسافر له قصر الصلاة والمسح على الخفين ثلاثة أيام، ورخصة الفطر في رمضان.
"وقد حَبس الثلج عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ بأذربيجان لمدة ستة أشهر يقصر الصلاة" . [أخرجه عبد الرزاق والبيهقي، وقال ابن حجر في التلخيص الحبير : «إسناده صحيح»] .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى (2 / 343): "... وَأَمَّا مَنْ تَبَيَّنَتْ لَهُ السُّنَّةُ، وَعَلِمَ أَنَّ النَّبِيَّ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ لَمْ يَشْرَعْ لِلْمُسَافِرِ أَنْ يُصَلِّيَ إلَّا رَكْعَتَيْنِ، وَلَمْ يَحُدَّ السَّفَرَ بِزَمَانٍ أَوْ بِمَكَانٍ، وَلَا حَدَّ الْإِقَامَةَ أَيْضًا بِزَمَنٍ مَحْدُودٍ، لَا ثَلَاثَةٌ، وَلَا أَرْبَعَةٌ، وَلَا اثْنَا عَشَرَ، وَلَا خَمْسَةَ عَشَرَ، فَإِنْه يَقْصُرْ. كَمَا كَانَ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ يَفْعَلُ، حَتَّى كَانَ مَسْرُوقٌ قَدْ وَلَّوْهُ وِلَايَةً لَمْ يَكُنْ يَخْتَارُهَا فَأَقَامَ سِنِينَ يَقْصُرُ الصَّلَاةَ.
وَقَدْ أَقَامَ الْمُسْلِمُونَ بِنَهَاوَنْدَ سِتَّةَ أَشْهُرٍ يَقْصُرُونَ الصَّلَاةَ، وَكَانُوا يَقْصُرُونَ الصَّلَاةَ مَعَ عِلْمِهِمْ أَنَّ حَاجَتَهُمْ لَا تَنْقَضِي فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ، وَلَا أَكْثَرَ.  كمَا أَقَامَ النَّبِيُّ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ وَأَصْحَابُهُ بَعْدَ فَتْحِ مَكَّةَ قَرِيبًا مِنْ عِشْرِينَ يَوْمًا يَقْصُرُونَ الصَّلَاةَ، وَأَقَامُوا بِمَكَّةَ عَشْرَةَ أَيَّامٍ يُفْطِرُونَ فِي رَمَضَانَ. وَكَانَ النَّبِيُّ ـ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ لَمَّا فَتْحَ مَكَّةَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَحْتَاجُ أَنْ يُقِيمَ بِهَا أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ.
وَإِذَا كَانَ التَّحْدِيدُ لَا أَصْلَ لَهُ، فَمَا دَامَ الْمُسَافِرُ مُسَافِرًا يَقْصُرُ الصَّلَاةَ، وَلَوْ أَقَامَ فِي مَكَان شُهُورًا، وَاَللَّهُ أَعْلَمُ".
تنبيه:
قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها" . [أخرجه مسلم].
فمن نسي صلاة في سفر وتذكرها في حضر يصليها قصرا، لأنها صلاة مقضية، وقد وجبت عليه ركعتين، فلا يلزمه أكثر مما وجب عليه، وإذ تذكر صلاة حضر في سفر صلها تامة، لأنها وجبت عليه أربعًا. [الشرح الممتع 2 / 211].

رابعًا: ترك الرواتب الثلاثة في السفر.
فلا يُسن أن تُصلىَ الرواتب الثلاثة في السفر، وهم : راتبة الظهر القبلية والبعدية، وراتبة المغرب وراتبة العشاء؛ فلم يحفظ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه صلى في السفر هذه الرواتب الثلاث، وثبت عنه أنه صلى غيرها من النوافل، كالوتر وركعتي الفجر، وعليه: يتبين فساد قول بعضهم: " مِن السُّنَّة في السفر تَرْكُ السُّنَّة!"، فلا يصح هذا الإطلاق.[ الباب المفتوح. العثيمين].
روى مسلم عن حفص بن عاصم، قال : مرضت مرضا ، فجاء ابن عمر يَعُودُني ، قال : وسألته عن السبحة في السفر (يعني صلاة السنن) ، فقال : " صحبت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  في السفر، فما رأيته يسبح "، ولو كنت مسبحا لأتممت، وقد قال الله تعالى : {لقد كان لكم في رسول الله أسوة}".
و عن ابن عمر قال : "كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به يومىء إيماء صلاة الليل إلا الفرائض، ويوتر على راحلته".[رواه البخاري، باب الوتر فِى السَّفَرِ].

خامسًا: جواز جمع المسافر بين الصلوات.
فيجوز للمسافر أن يجمع بين الصلوات في السفر، فيصلي الظهر والعصر معًا، ويجمع المغرب والعشاء كذلك، جمع تقديم أو تأخير حسب الحاجة، وقلنا: يجوز، لأن جمع الصلوات في السفر ليس واجبًا، لأن جمع الصلوات رخصة عند المشقة، فقد جمع الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الحضر من أجل أن يرفع الحرج عن أمته، كما قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ .
فالمسافر له أن يُصلي العصر في وقت الظهر، فإذا دخل وقت الظهر أقام وصلى الظهر ركعتان، ثم أقام وصلى العصر ركعتان، جمع تقديم، وله تأخير الظهر إلى وقت العصر.
والحال كذلك في المغرب والعشاء، أما الفجر فلها وقتها الخاص، فلا تجمع مع غيرها.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : " الجمع على ثلاث درجات: إما إذا كان سائرًا في وقت الأولى فإنما ينزل في وقت الثانية فهذا هو الجمع الذي ثبت في الصحيحين من حديث أنس وابن عمر وهو نظير جمع مزدلفة.
وأما إذا كان وقت الثانية سائرًا أو راكبًا فجمع في وقت الأولى فهذا نظير الجمع بعرفة، وقد روي ذلك في السنن كما سنذكره إن شاء الله.
وأما إذا كان نازلاً في وقتهما جميعًا نزولًا مستمرًا فهذا ما علمت روي ما يستدل به عليه الأحاديث معاذ هذا، فإن ظاهره أنه كان نازلًا في خيمة في السفر وأنه أخر الظهر ثم خرج فصلى الظهر والعصر جميعًا، ثم دخل إلى بيته، ثم خرج فصلى المغرب والعشاء جميعًا، فإن الدخول والخروج إنما يكون في المنزل، وأما السائر فلا يقال دخل وخرج، بل نزل وركب، وتبوك هي آخر غزوات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولم يُسافر بعدها إلا حجة الوداع، وما نُقل أنه جمع فيها إلا بعرفة ومزدلفة، وأما بمنى فلم يَنقل أحد أنه جمع هناك، بل نَقلوا أنه كان يَقصر الصلاة هناك، ولا نَقلوا أنه كان يؤخر الأولى إلى آخر وقتها، ولا يُقدم الثانية إلى أول وقتها، وهذا دليل على أنه كان يَجمع أحيانًا في السفر، وأحيانًا لا يَجمع، وهو الأغلب على أسفاره أنه لم يكن يجمع بينهما، وهذا يبين أن الجمع ليس من سنة السفر كالقصر، بل يفعل للحاجة، سواء كان في السفر أو في الحضر فإنه قد جمع أيضًا في الحضر لئلا يُحرج أمته، فالمسافر إذا احتاج إلى الجمع جمع، سواء كان ذلك لسيره وقت الثانية، أو وقت الأولى وشق النزول عليه، أو كان مع نزوله لحاجة أخرى مثل أن يحتاج إلى النوم والاستراحة وقت الظهر، ووقت العشاء، فينزل وقت الظهر وهو تعبان سهران جائع محتاج إلى راحة وأكل ونوم فيؤخر الظهر إلى وقت العصر ثم يحتاج أن يقدم العشاء مع المغرب وينام بعد ذلك ليستيقظ نصف الليل لسفره، فهذا ونحوه يباح له الجمع.
وأما النازل أيامًا في قرية أو مصر وهو في ذلك كأهل المصر فهذا وإن كان يقصر لأنه مسافر فلا يجمع، كما أنه لا يصلي على الراحلة ولا يصلي بالتيمم ولا يأكل الميتة، فهذه الأمور أبيحت للحاجة، ولا حاجة به إلى ذلك بخلاف القصر فإنه سنة صلاة السفر". [مجموع الفتاوى 24 / 63 دار الوفاء].
قلت: واختلف العلماء في إذ ما صلّى المسافر العشاء مع المغرب جمع تقديم، هل له أن يشرع في صلاة الوتر، أم ينتظر حتى يدخل وقت العشاء؟
فذهبت طائفة منهم إلى أنه لا يجوز صلاة الوتر إلا بعد دخول وقت العشاء، واستدلوا  بقول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " الوتر ركعة من آخر الليل ". رواه مسلم.
وذهب جماعة منهم الشيخ ابن باز وابن عثيمين ـ رحمهما الله ـ إلى جواز صلاة الوتر بعد العشاء لمن صلاها جمع تقديم،  لأن العبرة بصلاة العشاء لا الوقت، والله أعلم بالصواب.
هذا؛ ويخطئ بعض المسافرين، فتراهم يجمعون صلاة الجمعة مع صلاة العصر، وهذا خطأ، فصلاة الجمعة ليست ظهرًا حتى تجمع مع العصر، ولكن صلاة الجمعة صلاةٌ متميزة عن غيرها فهي صلاةٌ مسبوقةٌ بخطبة بل بخطبتين، وهي صلاةٌ يجتمع  الناس فيها في مكانٍ واحد، وهي صلاةٌ يُجهر فيها بالقراءة وهي صلاة عيد الأسبوع، فهي إذن صلاة منفردة مستقلة في شروطهِا وأركانِها وهيئتها،  لا تشبه صلاة الظهر، ولذلك لا تجمع مع العصر، ويصلى العصر منفردًا لمن صلى الجمعة في السفر. [ فتاوى نور على الدرب / الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله].
فالخلاصة: إن جمع الصلاة رخصة عند الحاجة، سواء في السفر أو الحضر، لكن إن جمع المسلم في الحضر لا يَقصر الصلاة، بل يصليها على حالها فقد صلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  بالمدينة سبعا وثمانيا يجمع الصلاة، فجمع الظهر والعصر (ثمانيا)، وجمع المغرب والعشاء (سبعا) [متفق عليه]، وقال الشيخ آل عثيمين في الشرح الممتع: "والصحيح أن الجمع للمسافر جائز، لكنه في حق السائر مستحب، وفي حق النازل جائز غير مستحب إن جمع فلا بأس، وإن ترك فهو أفضل".اهـ
هذا؛ ولا يَجمع المسافر العصر مع صلاة الجمعة".

سادسًا: النهي عن أن يُسافر الرجل وحيدًا.
لا يستحب أن يسافر الرجل وحده، بل قالوا يَحرم على الرجل أن يسافر وحده؛ عن ابن عمر ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال : " لو يعلم الناس ما في الوحدة ما أعلم، ما سار راكب بليل وحده" . [رواه البخاري].
وعند أحمد في مسنده بسند صححه الألباني عن ابن عمر ، " أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن الوحدة، أن يبيت الرجل وحده أو يسافر وحده ".
وعن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، أن رجلًا قدم من سفر، فقال له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  : " من صحبت ؟ " فقال : ما صحبت أحدًا فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " الراكب شيطان، والراكبان شيطانان، والثلاثة ركب". [رواه الترمذي وأبو داود والحاكم وصححه، ووافقه الذهبي والألباني].
قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ : (( وفي هذه الأحاديث تحريم سفر المسلم وحده وكذا لو كان معه آخر، لظاهر النهي في الحديث الذي قبل هذا، ولقوله فيه : " شيطان " أي عاص، كقوله تعالى: { شياطين الإنس والجن } فإن معناه : عصاتهم كما قال المنذري .
وقال الطبري : " هذا زجر أدب وإرشاد لما يخاف على الواحد من الوحشة، وليس بحرام، فالسائر وحده بفلاة، والبائت في بيت وحده لا يأمن من الاستيحاش (يعني: الوحشة)، لاسيما إن كان ذا فكرة رديئة أو قلب ضعيف. والحق أن الناس يتفاوتون في ذلك، فوقع الزجر لحسم المادة فيكره الانفراد سدًا للباب، والكراهة في الاثنين أخف منها في الواحد" .ذكره المناوي في " الفيض " .
قلت: ولعل الحديث أراد السفر في الصحارى والفلوات التي قلما يرى المسافر فيها أحدًا من الناس، فلا يدخل فيها السفر اليوم في الطرق المعبدة الكثيرة المواصلات . والله أعلم)) اهـ .[ السلسلة الصحيحة 1 / 92 ].
وقال ابن عبد البر: " وَإِنَّمَا سُمِّيَ الْوَاحِدُ شَيْطَانًا، وَالِاثْنَانِ شَيْطَانَانِ; لِأَنَّ الشَّيْطَانَ فِي أَصْلِ اللُّغَةِ ; هُوَ الْبَعِيدُ مِنَ الْخَيْرِ، مِنْ قَوْلِهِمْ: نَوَى شَطُونٌ، أَيْ بَائِنَةٌ بَعِيدَةٌ، فَالْمُسَافِرُ وَحْدَهُ يَبْعُدُ عَنْ خَيْرِ الرَّفِيقِ وَعَوْنِهِ، وَالْأُنْسِ بِهِ، وَتَمْرِيضِهِ، وَدَفْعِ وَسْوَسَةِ النَّفْسِ بِحَدِيثِهِ، وَلَا يُؤْمَنُ عَلَى الْمُسَافِرِ وَحْدَهُ أَنْ يُضْطَرَّ إِلَى الْمَشْيِ بِاللَّيْلِ، فَتَعْتَرِضُهُ الشَّيَاطِينُ الْمَرَدَةُ هَازِلِينَ وَمُتَلَاعِبِينَ وَمُفْزِعِينَ" اهـ . [الاستذكار 27 / 267 دار قتيبة – دمشق].
هذا؛ "ويجوز السفر منفردًا للضرورة والمصلحة التي لا تنتظم إلا بالانفراد كإرسال الجاسوس والطليعة، والكراهة لما عدا ذلك، ويحتمل أن تكون حالةُ الجواز مقيدة بالحاجة عند الأمن، وحالة المنع مقيدة بالخوف حيث لا ضرورة" اهـ . [ فتح الباري 6  / 138].
وقال الشيخ محمد صالح آل عثيمين: " الإنسان لا ينبغي أبدًا أن يسير وحده في السفر؛ لأنه ربما يصاب بمرض، أو إغماء، أو يتسلط عليه أحد، أو غير ذلك من المحظورات، فلا يكون معه أحد يدافع عنه أو يخبر عنه أو ما أشبه ذلك، وهذا في الأسفار التي تتحقق فيها الوحدة، وأما ما يكون في الخطوط العامرة التي لا تكاد تمر فيها دقيقة واحدة إلا وتمر بك فيها سيارة، فهذا وإن كان الإنسان في سيارة وحده، فليس من هذا الباب، يعني ليس من باب السفر وحده، لأن الخطوط الآن عامرة من محافظة لأخرى ومن مدينة لثانية وما أشبه ذلك، فلا يدخل في النهي". [شرح رياض الصالحين، حديث : 961].
قلت: وقد كان ينهى ـ النبي صلى الله عليه وسلم ـ أيضًا أصحابه من التفرق إذا نزلوا منزلًا، عن أبي ثعلبة الخشني، قال: "كان الناس إذا نزلوا منزلا تفرقوا في الشعاب والأودية ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إن تفرقكم في هذه الشعاب والأودية إنما ذلكم من الشيطان "، قال : فلم ينزلوا بعد منزلا إلا انضم بعضهم إلى بعض حتى لو بسط عليهم ثوب لعمهم ". [رواه أحمد وابن حبان وصححه الألباني].

سابعًا: سنن وواجبات في السفر
1 ـ استحباب السفر يوم الخميس.
عن كعب بن مالك رضي الله عنه  قال:  " إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ خرج يوم الخميس في غزوة تبوك وكان يحب أن يخرج يوم الخميس ". .[ رواه البخاري].
وعنه ـ رضي الله عنه ـ  أيضًا، قال : " لقلما كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يخرج ، إذا خرج في سفر إلا يوم الخميس " .[ رواه البخاري].
قال ابن حجر في الفتح: " وكونه ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يحب الخروج يوم الخميس لا يستلزم المواظبة عليه لقيام مانع منه ".اهـ
2 ـ التأمير في السفر.
عن أبي سعيد الخدري ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم ". [رواه أبو داود وصححه الألباني].
قال الشيخ عبد المحسن العباد في شرح سنن أبي داود: " الإمارة تكون في حال السفر في الطريق، وفي المكان الذي يقيمون فيه حتى يرجعوا، وإذا نزلوا في بلد وهم مع بعض فليستأذنوا الأمير إذا ذهب أحدهم في مهمة في البلد". اهـ

3 ـ كراهة أن يستصحب كلبًا أو جرسًا في السفر .
عن أبي هريرة ، أن رسول الله ـصلى الله عليه وسلم ـ قال : " لا تصحب الملائكة رفقة فيها كلب ولا جرس" . [رواه مسلم].
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " أخبر أن الملائكة لا تصحب رفقة فيها جرس؛ لأن مع مشي الدواب وهملجتها يكون له شيء من العزف والموسيقى، ومن المعلوم أن المعازف حرام " . اهـ . [ شرح رياض الصالحين  (4/340) ].
قلت: والجرس هو الذي يعلق في عنق الدواب حتى يعلم مكانها، وفي الحديث أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، قال : " الجرس مزامير الشيطان ". [رواه مسلم].
4 ـ النهي عن السفر بالمصحف إلى بلاد العدو.
عن عبد الله بن عمر، عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، " أنه كان ينهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو، مخافة أن يناله العدو". [رواه البخاري ومسلم].
قال ابن حبان ـ رحمه الله ـ في صحيحه: " قوله مخافة أن يناله العدو : " بيان واضح، أن العدو إذا كان فيهم ضعف وقلة، والمسلمون فيهم قوة وكثرة، ثم سافر أحدهم بالقرآن، وهو في وسط الجيش يأمن، أن لا يقع ذلك في أيدي العدو، كان استعمال ذلك الفعل مباحا له، ومتى أيس مما وصفنا لم يجز له السفر، بالقرآن إلى دار الحرب". اهـ
وقال الشيخ عبد المحسن العباد في شرح سنن أبي داود: " السفر بالمصحف إلى أرض العدو إذا كان يؤمن ألا يناله العدو، ولا يحصل له شيء من امتهانهم وما إلى ذلك لا بأس به؛ لأن التعليل هو الخوف من أن ينالوه بشيء لا يليق في حق القرآن، وأما إذا لم يكن هناك محذور، والإنسان يأخذه معه ليقرأ فيه، والمحذور مأمون فلا بأس بذلك، وإنما النهي إذا كان يغلب على الظن أنه تحصل إساءة للقرآن وامتهان له أو يناله العدو بسوء، فهذا هو الذي يمنع منه، ... إذاً: فالحكم يدور مع علته، فإن وجدت هذه العلة فلا يسافر به، وإن لم توجد المخافة عليه فإنه لا بأس بالسفر به". اهـ
5 ـ النهي عن أن تسافر المرأة إلا مع ذي محرم.
عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ ، قال : قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم، ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم" ، فقال رجل : يا رسول الله إني أريد أن أخرج في جيش كذا وكذا، وامرأتي تريد الحج، فقال : " اخرج معها " . [متفق عليه].
وعن أبي هريرة، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر، تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم عليها". [رواه مسلم].
6 ـ استحباب تعجيل المسافر إلى أهله بعد قضاء شغله.
عن أبي هريرة ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " السفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم نومه وطعامه، فإذا قضى نهمته من وجهه فليعجل إلى أهله". [متفق على صحته].
7 ـ كراه إتيان المسافر الذي طال غيابه أهله ليلًا.
عن جابر بن عبد الله ، قال : " نهى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أطال الرجل الغيبة، أن يأتي أهله طروقًا ". [متفق عليه].
الطروق: الدخول ليلا لمن ورد من السفر.
قلت: وسبب العلة جاء في حديث رواه مسلم، وفيه: عن جابر، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " إذا قدم أحدكم ليلًا، فلا يأتين أهله طروقًا ، حتى تستحد المغيبة، وتمتشط الشعثة "
قال أبو العباس القرطبي:  "و" الشَّعِثَة " : المتغيرة الحال والهيئة . و" تَسْتَحِدَّ " : تستعمل الحديدة؛ يعني به : حلق الشعر . و" الْمَغِيبة " : هي التي غاب عنها زوجها . يقال : أغابت المرأة ، فهي مغيبة - بالهاء - ، ... وفي هذا من التنبيه على رعاية المصالح الجزئية في الأهل، والإرشاد إلى مكارم الأخلاق، وتحسين المعاشرة ما لا يخفى . وذلك : أن المرأة تكون في حالة غيبة زوجها على حالة بذاذة، وقلَّة مبالاة بنفسها، وفي شعث . فلو قَدِمَ الزوج عليها وهي في تلك الحال ربما نفر منها، وزَهِدَ فيها، وهانت عليه . فنبَّه على ما يزيل ذلك ، ... وقد جاء في حديث النهي عن الطروق التنبيه على علَّة أخرى . وهي : أنه لا يطرقهم يتخوَّنهم ، ويطلب عثراتهم . وهو معنى آخر غير الأول . وينبغي أيضًا : أن يجتنب الطروق لأجل ذلك" . [المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم].
قلت: وقد كان من سنته ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، لا يقدم من سفر إلا نهارًا في الضحى ، فإذا قدم بدأ بالمسجد ، فصلى فيه ركعتين ، ثم جلس فيه. [متفق عليه].
هذا؛ وقد سهلت وسائل الاتصال اليوم إخبار الأهل بموعد الرجوع من السفر، فزالت العلة، والحمد لله رب العالمين.

ثامنًا: من أذكار السفر
1 ـ عن ابن عمر؛ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا استوى على بعيره خارجًا إلى سفر، كبر ثلاثًا، ثم قال : " سبحان الذي سخر لنا هذا، وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا، واطو عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل "، وإذا رجع قالهن وزاد فيهن : " آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون". [رواه مسلم].
وعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ ، أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا قفل (رجع ) من غزو أو حج أو عمرة ... ثم يقول: " لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير ، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده". [متفق عليه].
قلت: وصحت عن نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ سنة كان يأتي بها عند ركوبه الدابة وقراءة دعاء الركوب، وهذا على وجه العموم سواء في السفر أو غيره، وهي: أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ رأى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يضحك بعد ركوبه الدابة وذكره الدعاء، فقال: " يا رسول الله! مِنْ أيِّ شَيْء ضَحِكْتَ؟ قال:" إن رَبَّك يَعْجَبُ مِنْ عَبْدِهِ إذا قال: اغفر لي ذنوبي؛ يَعْلَمُ أنه لا يغفرُ الذنوبَ غيري ". [رواه الترمذي وابن حبان وصححه الألباني].
2 ـ ومن السنة التكبير عند كل مرتفع، والتسبيح عند النزول منه، عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ ، قال : " كنا إذا صعدنا كبرنا ، وإذا نزلنا سبحنا ". [رواه البخاري].
وعن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ ، "أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة ، يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات". [رواه البخاري ومسلم].
 3 ـ وعن عبد الله الخطمي قال : كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أراد أن يستودع الجيش قال : " أستودع الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم ".[رواه أبو داود بسند صحيح].
 4 ـ وعن خولة بنت حكيم السلمية، تقول سمعت ـ رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ يقول : " من نزل منزلا ثم قال : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم يضره شيء ، حتى يرتحل من منزله ذلك". [رواه مسلم].
5 ـ عن ابن عباس ، قال : كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أراد أن يخرج في سفره، قال : " اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من الضبنة في السفر ، والكآبة في المنقلب، اللهم اقبض لنا الأرض، وهون علينا السفر " ، فإذا أراد الرجوع، قال : " آيبون تائبون عابدون لربنا ساجدون " ، فإذا دخل بيته ، قال : " توبا توبا ، لربنا أوبا ، لا يغادر علينا حوبا". [رواه ابن حبان والحاكم وصححه ووافقه الألباني].
ومعنى أوبًا: رجوعًا وعودة.
وحوبًا: الحوب هو الإثم والذنب.

6 ـ عن أبي هريرة ، أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان إذا كان في سفر وأسحر يقول : " سمع سامع بحمد الله وحسن بلائه علينا، ربنا صاحبنا وأفضل علينا، عائذا بالله من النار". [رواه مسلم].
وصلَّى الله وسلم وبارَك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
وكتب
أبو صهيب وليد بن سعد
القاهرة 21 / ذو القعدة / 1437

الأربعاء 24 / 8 / 2016

الهامش ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): جمع نكتة وهي النادرة فيها معنى دقيق مستملح
والسفر في اللغة: مفارقة محل الإقامة، وسمي بذلك؛ لأن الإِنسان يسفر بذلك عن نفسه، فبدلًا من أن يكون مكنونًا في بيته أصبح ظاهرًا بيِّنًا بارزًا، ومنه قوله تعالى: {وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ } [المدثر] أي: تبين وظهر.
وقال بعض العلماء: إنما سمّي السفر سفرًا؛ لأنه يسفر عن أخلاق الرجال، أي: يوضحها ويبيّنها. [الشرح الممتع، العثيمين].